الرئيسية / من جراب الأمس (صفحه 5)

من جراب الأمس

القارىء المصري في جامع برجا الكبير

يستضيف جامع برجا الكبير بمشيئة الله تعالى في شهر رمضان المبارك للعام الحالي 1432 هـ الموافق آب 2011 م ، القارىء الشيخ علي سعد المصري ، وذلك للسنة الرابعة على التوالي . وهذه نبذة عن الشيخ كما رواها بنفسه: والده سعد مصطفى المصري ،

أكمل القراءة »

محمد درويش سعيفان … الأسمر النقي

كان حظه من الدنيا قليلاً ، إعتمد على نفسه في ميدان الكدح والارتزاق ، صارع العيش وغالبه ، وذاق طعم الفقر ومرارته . حسبه من الثروة قلبه النقي وسيرته المتعفّفة ، والقناعة التي كانت كنزه الزاخر ، وإن كان في الدنيا شيء يسمّى قناعة واعتدالاً فهو في جانب الفقراء ، …

أكمل القراءة »

وبتلحنها كمان !!!

كتب أ. جمال محمد نور المعوش : هو عباس محمد الزعرت المعروف بعباس عنتر ، مكاري محترف وهاوٍ يهوى التقاط الأفاعي وترويضها . شخصية فريدة من نوعها في الشكل والمضمون ، ويمثـّل عيّنة من المجتمع البرجاوي في ذلك الوقت . طويل القامة ، نحيل الجسم ، يضع على رأسه لبادة …

أكمل القراءة »

الدكتور أحمد أبو حاقة يصور ذكرياته في برجا

في العام 1936 م ، لم يكن في قريتي ” بعاصير ” مدرسة . فسعى أهل الخير لدى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت ، فخصّت بعاصير بواحدة من مدارسها التي كانت تعرف آنذاك بمدارس فقراء المسلمين ، وفتحت لنا مدرسة بغرفة واحدة ، وأرسلت إلينا شيخاً من مشايخها ليعلمنا …

أكمل القراءة »

المعلم سليم محمد لمع … عازف النول البرجاوي

حول السوق على أعتاب حارة العين تناثرت بيوت العديد من الحائكين ، من آل لمع ودمج وسعد والشمعة ، وأشهرهم بلا ريب المعلّم سليم محمد لمع ( 1913 – 1998 ) المبدع على نوله . عاش عمره يحوك كل ما يخطر على البال من الحرير والمناشف والشراشف والبسط . إشتاق …

أكمل القراءة »

هودي خطيْ لأمي

سهرات الرجال في حارة العين عامرة في بيت أبي نجيب يوسف سكر ( 1887 – 1940 ) – وهي أسرة إندثرت في برجا – فحافلة بنوادر الحكايات وطرائف النكات . كان محمد علي قاسم سعد ( أبو محيي الدين جد نور يزبك سعد ) نجم تلك السهرات بروحه المرحة وخفة …

أكمل القراءة »

البرجاوي في الأدب الشعبي الفلسطيني: مع السلامة يا مسلـّم

كتب الأستاذ توفيق زيّاد شاعر الأرض المحتلة : حتما ً ، أنتم لا تعرفون ” مسلـّما ً ” ، ولكن من الذي لا يعرف ” البرجاوي ” ؟ وحتى لا تفكروا في الاتجاه غير الصحيح ، أقول لكم إن هذا ” البرجاوي ” ، ليس شخصا ً معينا ً ، …

أكمل القراءة »

كان الناس يرمون للكبتول المصاري على نولها

” الكبتول ” أمينة عبد القادر الجنون ( 1870 – 1940 ) بهذا اللقب عُرفت . عاشت وحيدة وماتت وحيدة ، وكأنها خُلقت من أجل نفسها . في حارة العين سكنت ، في غرفة ما زالت إلى الآن تـُعرف بغرفة ” الكبتول ” ( العقار 2273 ) ، وهي اليوم …

أكمل القراءة »