برجا الآن

المفتي في جامع برجا الكبير : العيد يوم النصر

كتب أحمد منصور : أم سماحة مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو المصلين في صلاة عيد الفطر السعيد في جامع برجا الكبير ، وألقى خطبة قال فيها : ” هذا شهر الجهاد الذي تحققت فيه أعظم الانتصارات ، الانتصار ، هو الانتصار على النفس وعلى الشهوات والنزوات . وأما الإنتصار الكبير هو ما شهده هذا الشهر من انتصارات في بدر الكبرى ، والتي إنتقل فيها الاسلام من الضعف الى القوة ” .

وأضاف ” من هذه الانتصارات ، نستوحي الانتصارات التي تتحقق في مختلف بلدان العالم العربي ، من نصر إلى نصر ومن قوة إلى قوة ، ونرجو من الله أن يهيئ لهذه الأمة قادة صالحين مخلصين يقودونها إلى الخير والعزة والكرامة والحرية وإلى مسح التاريخ الأسود والعار الكبير الذي ظل يسيطر على منطقتنا فترة طويلة ، ألا وهو الاحتلال ، احتلال فلسطين ، هذه الأرض المقدسة التي نتطلع اليوم إليها وندعو الله أن يأخذ بيد أبنائها للجهاد في وجه الاسرائيلي الصيوني ، وقد رأينا نتنياهو عندما ذهب إلى أميركا كيف وقف أعضاء مجلس الكونغرس يصفقون له ويحييونه ، فهؤلاء صهاينة ، لذلك نرجو الله أن ينصر هذه الأمة وأن يأخذ بيدها . عندما تحررت مصر ووقف شعبها يهتف ضد إسرائيل ، خافت إسرائيل ، لأن مصر نامت طويلاً واستيقظت الآن، ونرجو من الله أن يحقق لهذا الشعب ما يتمناه من عزة وقوة ، لأن مناعة مصر وقوتها ، هي قوة للأمة العربية جمعاء ” .

وتابع المفتي الجوزو ” أن عيدنا هو يوم الانتصار ، لأننا لن نفرح إلا إذا رأينا هذه الامة وقد انتصر أبناؤها من اقصى بلاد العرب إلى اقصاها ، وسقط كل متكبر ، وكل الذين حكموا هذه الأمة بالحديد والنار وفرضوا عليها استعماراً طويلاً كانوا أشد قسوة من الاستعمار على هذه الأمة ،”داعياً إلى اتباع المنهج الذي سار عليه النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم)، مؤكداً ان هذا المنهج لم يكن صلاة وصياماً فحسب ، بل كان جهاداً في سبيل الله لرفع راية الله والانتصار للحق في كل مكان .

وختم المفتي بالقول :” الله بشرنا أن كل جبّار سينتهي نهاية محتومة ، وكم في الارض من فراعنة ، يعتقدون أنهم أقوياء ، فالله أقوى وهو وراء كل ظالم وسيقصف ظهره ويقطع عنقه ويخلص الأمة من جبروته وكبريائه ، لأن الله لا يحب المتكبرين .”

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *