برجا الآنمن جراب الأمس

مفتي الجمهورية الشهيد حسن خالد

” هو الشيخ حسن بن سعد الدين خالد، وُلد في بيروت سنة 1340 هـ 1921م ، بدأ علومه الأولى في مدرسة عمر الفاروق التابعة لجمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلامية في بيروت. بعد حصوله على شهادة الدروس الإبتدائية إلتحق بالكليّة الشرعية في بيروت، أزهر لبنان حالياً، وبقي فيها إلى أن تخرّج منها سنة 1359هـ – 1940م.

بعد تخرّجه من الكلّية المذكورة كلفته المديرية العامة للأوقاف الإسلامية بوظيفة خطيب في بعض مساجد بيروت، ثم أرسله مفتي الجمهورية محمد توفيق خالد رحمه الله مع بعض زملائه الى الجامع الأزهر في مصر لمتابعة تخصصه العالي في العلوم الدينية، فالتحق بكلية أصول الدين التي بقي فيها إلى أن تخرّج منها حاملاً شهادتها النهائية في سنة 1366هـ-1946م . على أثر عودته إلى بيروت عُيّن كاتباً في المحكمة الشرعيّة في بيروت ثم ترقى إلى درجة رئيس قلم.

وعندما أجرت الحكومة إمتحانات لإختيار قضاة لبعض المحاكم الشرعيّة، إشترك في الإمتحانات ونجح، فعينته الحكومة قاضياً في محكمة عكار الشرعيّة ومنها إلى محكمة شحيم في الشوف . وفي أثناء عمله في المحاكم الشرعيّة كان يمارس التدريس في أزهر لبنان وإلقاء خطبة الجمعة في مساجد بيروت، كما كان يعمل قبل إلتحاقه بالمحاكم المذكورة.

وعندما استعفى الشيخ محمد علايا رحمه الله من منصب الإفتاء بسبب الشيخوخة بادر الشيخ حسن خالد إلى ترشيح نفسه لملء هذا المنصب كما فعل مثل ذلك الشيخ عبد الله العريس، إلاّ أنّ أهل الحل والعقد من المسلمين أقنعوا هذا الاخير بان المصلحة تقضي بعدم المنافسة بين المرشحين لمنصب الإفتاء لكي ينعقد الإجماع على إنتخاب مفتي البلد إبقاءً على مظاهر التضامن والإتحاد بين المسلمين في الظروف التي يعيشونها بلبنان، فانسحب الشيخ عبد الله العريس وأصبح الشيخ حسن خالد المرشّح الوحيد لمنصب الإفتاء وتمّ إنتخابه بالإجماع من قِبل الهيئة الناخبة، وأصدرت الحكومة اللبنانيّة مرسوماً باعتماد هذا الإنتخاب، وقّعه شارل حلو رئيس الجمهورية وعبد الله اليافي رئيس الوزراء وفقاً للقوانين المرعيّة الإجراء.

كان الشيخ حسن خالد يتمتّع بثقافة دينية أهّلته لها دراساته الأزهريّة ومن خلال هذه الأهليّة قام بتأليف عدد من الكتب في الموضوعات المتصلة بثقافته المذكورة، منها كتابان أحدهما في المواريث والآخر في موضوع الأحوال الشخصيّة عند المسلمين، شاركه في تأليف هذين الكتابين المحامي عدنان نجا ، وللشيخ حسن خالد كتب أخرى تتضمّن الآراء والمواقف التي رآها صالحة لمعالجة المشكلات المطروحة على الساحة الإسلامية والوطنية سواءً في داخل لبنان أو في خارجه ، وله كتاب يتضمّن البيانات والتصريحات الصادرة عن دار الفتوى خلال الحرب الأهليّة في لبنان.

كما له كتاب باسم (الشهيد) صدر عن دار العلم للملايين . كما كان للشيخ حسن خالد علاقات وثيقة بالمنظّمات الإسلاميّة العالميّة، وعُيّن عضواً مؤسّساً في عدد منها، مثل رابطة العالم الإسلامي والمجلس الأعلى العالمي للمساجد اللتين لهما مقر دائم في مكة المكرمة.

وخلال توليه منصبه منذ إنتخابه حتى وفاته قام بزيارة العديد من البلدان في القارات الثلاث: آسيا وإفريقيا وأميركا، بعض هذه البلدان زارها تلبية لدعوة رسميّة من حكومتها وبعضها الآخر كانت زيارته لها بتكليف من رابطة العالم الإسلامي في إطار النشاطات التي تقوم بها هذه المنظّمة من أجل التعرّف على أحوال المسلمين في العالم والعمل على إيقاظ وعيهم الديني وشدّهم بعضهم إلى بعض في عروة وثقى من التآزر والتعاون لمواجهة التحدّيات التي يتعرّضون لها من قِبل الدول الطامعة في أرضهم أو الضالعة في تدمير عقائدهم الدينيّة وكياناتهم الإجتماعيّة والقوميّة.

إستشهد الشيخ حسن خالد رحمه الله يوم الثلاثاء في 11 شوال سنة 1409هـ الموافق 19 أْيارسنة 1989م عندما انفجرت بقرب سيارته التي كانت تمر في منطقة عائشة بكار سيارة ملغومة بمواد ناسفة من تدبير مجرمين مأْجورين . وقد تمّ دفنه تنزلت عليه الرحمة بمقبرة الأوزاعي في اليوم التالي لوفاته.”

وكان الشيخ خالد قد عمل قاضياً في اقليم الخروب أثناء عمله في المحاكم الشرعيّة ، متنقّلاً بين برجا وشحيم ، وكان يسكن في برجا بملك أحمد الحاج محمد الزعرت، مبنى مخفر الدرك القديم . وكان يؤدي غالب أوقات صلاته في جامع برجا الكبير، وفي العام 1981 زار برجا مفتتحاً جامع سيّدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه، حيث أْدى شعائر الجمعة في احتفال جامع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *