برجا الآنقل كلمتك

أن تنتحر …

كتب محمّد خضر رمضان :

أن تنتحر ليس بالضرورة أن تُلقيَ بنفسك من مكان شاهق , أو تطلقَ على رأسك رصاصة , أو تتناول السُّم .

 الانتحار هو ما يحدث في هذا الوطن …

 نحن نقتل أنفسنا كلّ يوم وكلّ ساعة , وننحر مبادئنا وإنسانيتَنا على مذبح الأنانيّة والدّين , الذي هو برآء منّا , فكل فئة تختبئ وراء عباءة رجل الدين والطائفة , وترتكبُ أبشع الجرائم بحق الانسان والبيئة والوطن … نلوّث الجوّ بالسموم , نقتلع الأشجار , نشوّه كلّ شيء جميل في وطننا من أجل مصالح ضيقة ومن أجل حَفنة من المال أو من أجل السلطة .

 نحن ننتحر عندما نقتل البراءة في قلوب الأطفال , عندما نعتلي المنابر ونطل كلّ يوم على الشاشات , مهدددين , متوعدين , نسرق من أعينهم ونزرع الخوف في نفوسهم …

 نحن ننتحر عندما نقتل الطموح في نفس شاب يتعلم ليحظى بعمل شريف , يستفيد ويُفيد عائلته ووطنه منه . فبعد التعب وسهر الليالي يأتي إنسان جاهل يأخذ مكانه بالوظيفة ليس لشيء , بل فقط لأنه يملك الواسطة من الزعيم أو الوزير …

 نحن ننتحر في اليوم ألف مرة !

وهناك أمثلة كثيرة لا داعي لذكرها …

نحن ننتحر بشكل بطيء …

أقول , نحن , لأننا مسؤولون عما يجري …

كلّنا مشاركون في هذا الجنون والانتحار الجماعي بشكل أو بآخر .

فلنعد إلى ضمائرنا وإلى الله ونبتعد عن تجار السياسة والدين .th

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *