إذا قال الأزهربرجا الآن

حزب الله لشيخ الأزهر : نرفض سبّ الصحابة

تلقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ، رسالة من السيد حسن نصر الأمين العام لحزب الله ، سلمها له مسؤول العلاقات العربية في الحزب الشيخ حسن عز الدين .
ودعا الإمام الأكبر إلى مراعاة الموقف الدقيق الحساس الذى تمر به بلادنا العربية فى ربوع الشام ، بالحرص على ما يحقن الدماء الزكية والمصائر المهددة وأن تراعى كل السلطات حقوق الشعوب واختياراتها ، والحيلولة دون تدخل القوى الأجنبية ، والجهات التى لا تريد خيرًا لنا جميعاً .
ووجه الإمام الأكبر وفد حزب الله إلى تحقيق الجزب لمواقف وطنية ورصيد نضالي لا ينبغى أن يبدد أو يهدد بمواقف حزبية أو طائفية أو نظرات إقليمية ضيقة ، وإنما ينبغى أن ننظر إلى مصالح الأمة كلها دون أى اعتبار آخر .
وأبلغ الإمام الطيب مبعوث السيد حسن نصر الله بأن مصر الثورة ترحب بكل التوجهات الوطنية والنضالية المحافظة على مقدرات الأمة العربية فى قدسها وأوطانها وحقوقها جميعاً ، وأنها مع كل جهد مخلص يرعى هذه الحقوق المقدسة .
والأزهر باعتباره حصناً للعلوم الإسلامية وقلعة لأهل السنة والجماعة كان وسيظل دوماً منفتحاً على كل المذاهب والتيارات الإسلامية المعتدلة الحريصة على روابط الإخاء والمودة بين أهل القبلة الواحدة ، ومراعاة وحدة النسيج الوطني والمذهبي داخل كل بلد مسلم .
وبالمناسبة رفض الإمام كل دعوات التشيع الدخيل فى مصر ، واعتبرها دعوات مرفوضة وسيقف لها الأزهر بالمرصاد ، كما أبلغ الوفد الإمام الأكبر أن حزب الله يرفض ويجرّم سب الصحابة والمس بأم المؤمنين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *