برجا الآنوجوهٌ من بلدتي

درويش السيد : فارس الزجل وشم العبير

الشاعر درويش السيد ” أبو جهاد ” من الشعراء الأعلام في بلدة برجا , وفارس من فرسان الزجل في الشوف .

ولد عام 1917 في حارة جامع برجا الكبير وترعرع , ودرس في كتاتيب مشايخ زمانه .

والده عبد القادر السيد 1884 – 1933 .

والدته زكية درويش الغوش .

زوجته نورا محمود بلوط من بلدة كفرملكي الجنوبية .

ما إن بلغ الخامسة عشرة من عمره حتى أخذ يطوف في بلاد الشام بائعاً متجولاً للنسيج البرجاوي كسيرة أهل ضيعته وناسها .

 من طرابلس الفيحاء إلى شرقي الأردن إلى فلسطين , التي عاد منها إلى برجا بعد هزيمة العرب عام 1948 .

بداية الخمسينيات بدأ العمل في شركة كات لصاحبها إميل البستاني نائب الشوف وابن بلدة الدبية المجاورة , ثم في وزارة الأشغال العامة إلى حين وفاته في 15 آذار 1968 .

يقول عنه الشاعر طارق بهيج أبو زكي : هو شاعر بالفطرة , فطين مشهود له .

بدأ منذ مطلع شبابه بنظم الزجل , والمشاركة في مناسبات بلدته ومنطقته الاجتماعية والثقافية .

من قصيدة له وهو مغترب في قطر بالخمسينيات يصور أحزانه ويُطيّر أشواقه لبلده لبنان :

ياديرتي لا تْفكري عقلي نِسي …. لْيالي المسرّة والوجوه المؤنسي …  

يارتْني ماجيت ع ديرة قطر …. والموت في لبنان حُجة مقدسي …

ياريتني ماجيت ع ديرة قطر …. ولا جعلت نفسي تسير ع دروب الخطر …

لكنما دمعي على خدي قطر …. وصارت تيابي بالدموع مْغمسي …

صارت تيابي مغمسي بدموعها …. ونفسي الأبية كتير زاد ولوعها …

إلى أن يقول :

جنة عدن بيكون لبنان الكبير … فيه الزهور الفايحة وشم العبير .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *