برجا الآنقل كلمتك

عندما تتحول بلدية برجا إلى مخبر فاشل !!!

كتب الشيخ جمال جميل بشاشة : عندما قلنا إنها بلدية مراهقة لم نكن نتجنى عليها .

ولما نعتناها بأنها تتعامل مع قضايا برجا ومشاكلها بصبيانية مملة , ما كنا نلقي الكلام جزافاً .

وإذا قلنا إنها بلدية مفلسة , لا في العير ولا في النفير , فإن واقع الحال في برجا يشهد على ما نقول , وما نشير إليه .

أما أن تتحول البلدية بتصرف كبرائها وجهابذتها الأفذاذ إلى محرض صغير ضد كل من يغار على بلدته ومصالحها فهذا أمر عُجاب !

بلدية حتى اليوم وقد أشرف عامها الثاني على الانتهاء بجفاف ويأس وفشل وسأم , لم تخط أية خطوة إلى الإمام , والشاطر في برجا يدلنا على إنجاز , أي إنجاز !

منذ مدة وشباب وشابات برجا يتناولون شؤون برجا وأمورها بغيرة لافتة , وهذا حق من حقوقهم تجاه بلدية منتخبة , علقوا عليها الآمال العراض , فإذا همتها في الحضيض , ودورها حيث لا دور !

حق الرأي العام أن يحاسب , وأن يراقب وأن ينتقد , أم أن فلاسفة السراي يريدون من الناس السكوت على إفلاسهم وفرض فراغهم وكم أفواه الناس , بل وصل بهم الأمر بالدس على الغيارى والافتئات على شباب بلدتهم الناهض !

من على منبر جامع برجا الكبير , ومنذ العهد البلدي السابق وأنا أتناول معايش الناس وطرائق النهوض بأحوالهم في بلدتي , قرة عيني برجا , بالنقد والتصويب , حتى صار التغيير حتماً مقضياً .

وأنا وإن كنت حملت راية التغيير مع الحاملين آنذاك فإني لم أكن مع أي حزب أو تيار أو تنظيم , ولم أبايع أحداً على السمع والطاعة  , بل كان جل اهتمامي أن تنهض ضيعتي بأهلها وعمرانها وحياتها .

 ولما فجعنا جميعاً بإفلاس اللائحة التي فازت , وبفشلها وبعدم قدرتها على التقدم ولو شبراً واحداً إلى الأمام , عدت أدراجي إلى المربع الأول , إلى حضن بلدتي التي ما أحب أن أراها إلا عزيزة منيعة , راقية أفتخر بها وأزهو .

خمسة شهور بعد الاستحقاق الانتخابي , بُحّ فيها صوتي في التداول مع رئيس البلدية , بما يمكن عمله في سبيل برجا .

ولكن لا أمل يرجى مع من لا مكان في نفسه لهموم بلدته , ومن لا همة له ولا حول …

عدت لأحمل الراية مع إخواني من كل المشارب , صبايا وشباب , ضد كل متقاعس ومقصر ومفرط ومتهافت على منصب ليس أهلاً له بعد التجربة والعيان .

منذ مدة وإخواني على صفحات الفيسبوك والنت يجاهرون بآرائهم وخلاصة أفكارهم في الأداء البلدي والعجز اللاصق به , والتخبط الذي لا يفارقه , مما لا طاقة لجيل يرى عزّ برجا واجباً عليه , بل حقاً مقدساً لا تهاون فيه ولا تفريط , أن يتحمله ويسكت عليه !

وقد أثار شباب وشابات برجا العديد من القضايا الشائكة التي لم تلق أي التفاتة من المجالس البلدية المتعاقبة , وأخطرها ما يتصل بسلامة الغذاء والبيئة , ووجهوا سهامهم تجاه السلطة المحلية باعتبارها العمود الأساس للتنمية المحلية الشاملة , تلك السلطة التي تصم آذانها عن أصواتهم , وتصر وتستكبر استكبار الفارغ من أية موهبة أو ميزة !

وقد انبرى الشباب للتصدي لتلك الآفات التي تعصف بحياة برجا وآمالها وحقها في العيش الكريم … وآخر ما أثير , قضية اللحوم وما يدور حولها من لغط وكلام ومقولات , في ظل غياب شامل لكل رقابة بلدية , وانعدام كل توجيه , حيث لا لجنة صحية ولا من يحزنون رغم وجود أطباء , أعضاء في المجلس الهمام .

التقرير الذي نشره موقع برجا أونلاين كان له الصدى الصارخ في أسواق برجا ومجتمعها بسبب ما لفت إليه من أمور تمس السلامة العامة وحياة الناس  , ثم ما تناولته في خطبة الجمعة في جامع برجا الكبير عن شروط النظافة في المحلات والدكاكين ومنافذ بيع السمك والدواجن واللحوم , ومراقبة الأفران وغيرها مما يدخل في صلب صلاحيات البلدية الفاشلة .

وبدل أن تسارع البلدية لأخذ الأمر على محمل الجد لما يشكله من خطورة في معايش الناس ويومياتهم وتعلن حال طوارىء وتؤلف اللجان لمتابعة هذا الموضوع الفائق الأهمية , بدل أن تقوم بذلك وتسير دورياتها للسهر على البرجاوي وصحته وسلامته , إذ بها تدور على محلات بيع اللحوم لتحرض أصحابها على من يحملون همّ أهلهم في قلوبهم وضمائرهم  .

نعم , صدق ! أعضاء البلدية  , من أعطاهم البرجاوي ثقته وقلدهم أموره , يحرضون القصابين ويوشوشونهم أن هناك في برجا من يحاربكم في لقمة عيشكم , أنتم وأطفالكم !

مع أن التقارير الإعلامية والخطب المنبرية لم تتهم أحداً من القصابين , ولم تسم أياً منهم , بل طالبت البلدية بأن تقوم بدورها بالمراقبة والمتابعة في رعاية مصالح البرجاويين .

بالله عليكم , هل هذه بلدية تؤتمن على أمانة الحكم ؟ أم أنها تصلح كمخبر صغير في نظام عربي بائد ؟ .

وهل بمثل هذا المجلس تنهض برجا وتقوم ؟ وهل بمثل حركاته الصبيانية ومراهقته الإنمائية تتقدم  ؟ .

 نعم , من غش الناس في حكمه وتصرفه فليس أهلاً لكي يتصدر أمورهم .

ومن لم يبال بحقوق الناس ومصالحهم ورعاية شؤونهم فليترك الميدان , فإن برجا لا تخلو ممن يحمل الراية ويصون الأمانة .

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. بارك الله بك شيخنا والله محيي كل شاب بغار على ضيعتو …ونحنا ما لح نتوقف عن قول الحقيقة ونشرها

  2. جزاك الله خيراً..وأدام الله منبرك الصارخ بالحق..وسدد خطاك على طريق الصواب…
    أرادوا منا الصمت..واستخدوا شعار” فرق تسد”…سنصرخ اكثر
    لن نتوانى عن اي تصريح أواي راي ..وستبقى حريتنا في التعبير عالية ترفرف فوق اذانهم ..سنشير الى الخطأ ونطالب بالتفسيرات وندعوا الى التغيير طالما حيينا على هذه الارض الحبيبة
    انها أرضي..بلدتي..بيتى ,اهلي وعائلتي فيها..لن اكون شيطان اخرس..

  3. بئس الاساليب المخابراتية الخسيسة التي تحارب في كل بقاع العالم العربي وتنتعش في بلدية برجا
    بئس الاساليب المقتبسة من الصهاينة اعداء الامة
    بئس الاساليب التي يعتمد اصحابها على مبدأ فرق تسد
    بئس الاساليب التي تسعى الى بث الفرقة بين ابناء العائلة الواحدة
    اقول لمن يرى في نفسه مخبرا انه اذا كان القصاب معروف عنه بانه يغش زوجته فلا ضير ان طالبه الناس بعدم غشهم
    ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله على الظالم المفتري الذي يرى في هلاك اخوته واهله سببا لبقائه عضوا بلديا

  4. شو يا أخ يونس صرنا متل الاخوان كل ما دق الكوز بالجرة بتتهم الناس بالعمالة عيب هل الحكي وانتي شب بقولو متعلم

  5. اخي الكريم جمال بشاشة اليست مصلحة وسلامة الناس مسؤولية مشتركة تقع اولا” على البلدية وثانيا” على هيئات المجتمع المدني ومنهم المشايخ علماء البلدة؟ يبدو اخ جمال بان البلدية في الموضوع الذي تناولته غير معنية وفاقدة الوعي ولا يهمها مصلحة وسلامة الناس هذا لا يعني ان نطرح المشكلة دون ان نضيء على الحلول فانت يا اخ جمال بصفتك هذه يمكن ان تشكل حالة وبمساعدة ودعم نائب البلدة برفع الموضوع الى مصلحة الصحة في بيت الدين لضرورة الكشف على الملاحم والمطاعم وغيرها دون الحاجة لايقظ البلدية من نومها وبالتالي يعاقب المخالفين ضمن الاطر القانونية . اخيرا” يا اخ جمال تداركا” لعدم توخي العدل لا يمكن التعميم بان اللحامين كلهم مخالفين لان بينهم من يخاف الله كما لا يمكن التعميم بان اعضاء البلدية كلهم مخبرين لانه ايضا” منهم من يخاف الله ويريد حقا” ان يعمل . وشكرا”

  6. تمر الأيام والحال متل الحال …… سقط القناع…… فليسقط المجلس البلدي الفاشل

    رجل النزاهة والشرف والعلم والفكر , عبارات انتشرت لتغطي شوارع برجا قبيل الإنتخابات البلدية

    18 عضو بلدي من أجل الرقي ببرجا وانتشالها من الوضع المأساوي المسيطر منذ سنوات وسنوات

    أين أنت يا رجل النزاهة؟ أين أنتم يا مجلس بلدية برجا من وعدكم؟ أين أنتم من ثقة الشارع البرجاوي؟

    رجل النزاهة مقيم في بيروت متنازلاً عن صلاحيته لنائبه ، الأعضاء كلن في عمله ملتفتاً لمصالحه متجاهلاً المصلحة العامة لبلدة برجا والأتي أعظم ولحبل علجرار

    فلتسقط نزاهتكم المصطنعة ، فليسقط علمكم ، فلتسقط ثقافتكم فليسقط مجلس الدمى البرجاوي

    دعوة من على هذا الموقع الحر إلى كل برجاوي من أجل الانضمام إلى حركة ( ربيع برجاوي ) لإسقاط هذا المجلس البلدي المستهتر الفاشل في الساحة التي إحتفل فيها غداة توليه زمام الأمور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *