برجا الآن

مهرجان طيارات القصب … موسم للفرح

في بادرة تعتبر الأولى من نوعها في برجا الشوف , بدأت التحضيرات على قدم وساق لإطلاق مهرجان ” طيايير القصب ” خلال هذا الصيف , وربما لاستقبال شهر رمضان المبارك بطريقة غير تقليدية , تساهم في تنشيط ذاكرة ألعابنا العتيقة , وتخلق مناسبة تآلف  , تجمع بين أجيال من أعمار متفاوتة .

وقد كان اللقاء الأول الموسع استعداداً , في قاعة الرئيس جمال عبد الناصر بالنادي الثقافي الاجتماعي بدعوة من نواة اللجنة التحضيرية للمهرجان , والذي حضره شباب وشابات , حركهم الحنين والشوق لأيام الطفولة ومغامراتها .

في التحضيرات التي تحدث عنها عضو اللجنة الدكتور خضر محمد ترو , أقواس وتحفيز وتحفتر قصب وورق وألوان وخيوط وزوايا وخيطان .

ومن المقرر أن تتواصل اللقاءات والسهرات في عشيات برجا ولياليها ليكون مهرجان طائرات القصب موسماً من مواسم الفرح في بلدتنا .


مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. Dear friends and all
    I have always been impressed with your Dedication, and excellent efforts you’ve been putting on, has really paid off, for the site of E.Barja, which keeping all of us where ever we are, close to our families parents, and friends.

    With a great pleasure, it comes to my attention, about the event, which is considered as a flying kite festival, at my hometown Barja.
    Please allow me to take you fifty-two years back, and remember a person named, Makram Sa’ad as a young boy, who used to fly the kites at age of nine, on the roof of our house in Sahat Al Aien, behind the Jilani Mosque.
    I used to wait for the summer vacation to exercise one of my hobbies for flying kites, and now these days I fly the most sophisticated and the biggest transport jet aeroplanes in the world, as the dream becomes true.
    Many thank, and please if you need my contribution don’t hesitate to contact me.
    Wishing you all the success for your creative ideas, and efforts.
    Best Regards.
    Son of Barja
    Capt, Makram Sa’ad.
    My apology my computer types only English letter

  2. ياريت بكون موجودة لان كتير مشتاقة شوف طيارة قصب رزق الله عاهديك الايام فعلاً كانت ايام حلوة ليتها تعود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى