الرئيسية / قل كلمتك / التطليعا تطليعت كشك

التطليعا تطليعت كشك

كتب الأستاذ مصطفى عبد السلام الزعرت :

قال لي صاحبي :

قد يعبّر الإنسان عن شعوره إما بالقول أو بتعابير الوجه أو باليدين أو بالعينين …ألخ

قديماً كانت المدارس تنهي برامجها اليومية في الساعة الرابعة بعد الظهر ، وكان عددها ضئيلاً جداً .

ففي برجا كانت هناك مدرسة , وكان يقصدها التلامذة من كل قرى الجوار حيث لا مدرسة سواها ( البرجين – بعاصير – الجية – المرج – الشميس – عين الأسد – الدبية – ضهر المغارة – الجاهلية – عين الحور ) .

كان تلامذة هذه القرى يلتحقون بمدرسة برجا ، وكان معظمهم يأتي مشياً على الأقدام , حيث لم يكن هناك لا طرقات ولا سيارات أجرة …

كان الجميع يحضر طعامه ( زوّادة ) معه , وعند الثانية عشرة كان الجميع يتناولون غذاءهم  , إما في الصفوف داخل المدرس إذا كانت السماء ماطرة أو خارجها إذا كان الطقس صحواً .

وكان من عادة التلامذة أن يتشاركوا أثناء تناول الغداء ، فكل تلميذ يتشارك مع اثنين من زملائه ، وهذا يرسخ فيهم المحبة والصداقة ( صار بينهم خبز وملح ) .

وكان سامي وهو أحد التلامذة يتشارك مع اثنين من زملائه , وكان طعامه اليومي وعلى مرّ السنة ( كشك ) فصار زملاؤه ينادونه ( كشك ) بدلاً من اسمه الحقيقي ، وهذا في النهاية أزعجه وآلمه كثيراً ، فشكا أمره للمدير .

وفي صباح اليوم التالي ، قصد المدير الصف حيث سامي ، فوقف الجميع وبدأ المدير بالكلام :

أحد زملائكم يتضايق من سخافاتكم وسخرياتكم ، بحيث أمسى الجميع ينادونه بغير اسمه الحقيقي ، وهذا عيب وفيه نوع من السخرية ، فأطلب من الجميع أن يتوقفوا عن ذلك وأن يخاطبوه أو ينادوه باسمه الحقيقي ( سامي ) .

وكل من بفعل عكس ذلك أو يخالف التعليمات هذه سيعاقب عقاباً شديداً فاحذروا .

مضى أسبوع ، أسبوعان ، وسامي لم يتقدم بأي شكوى أو احتجاج لدى الإدارة ، فاستدعاه المدير يوماً وسأله : شو يا سامي هل هناك من أحد يناديك بـ ( كشك ) ؟

أجابه سامي : لا يا حضرة المدير ، لا ينادوني بهذا اللقب ولكن النظرات شيئ مخيف .

( فالتطليعا تطليعة كشك ) .

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

مهرجان ليالي برجا ٢٠١٦ ، حكاية نجاح وتَميُّز برجاويّة مئة بالمئة

كتب الدكتور خضر ترو : ما في شك أن المهرجان ببرجا عنده حيثيّة خاصّة فيه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *