الرئيسية / برجا الآن / راعي الفولكس واكن يُطلق كتابه الأول من بلدته برجا

راعي الفولكس واكن يُطلق كتابه الأول من بلدته برجا

000000000

كتب الأستاذ شوقي حليم البستانيّ :

يسعدني و يشرفني في حفل توقيع كتابي البكر أن ألقي أول كلمة في بلدة تعلمت فيها قراءة و كتابة أول حرف .

  في ” برجا ” التي  حضنت طفولتي في كنف قلبها الأبيض و زرعت في أحشائي بذور  الحكمة وبذور الوفاء , أحدق في  قلبها البرجاوي فلا أرى سوى بقعة ثلج دافئة يوم غلبت الشمس حياءها وخرجت تتدلل في كبد السماء , سافرة الوجه , تنظر إلى القلب / المرآة , تصلح زينتها , ثم تطرح جدائلها, دلعاً , في كل اتجاه .

فتحية لك يا برجا من قلب نمت فيه بذورك و أثمرت .

وها هو اليوم يفرغ  باكورة سلاله على هذا المنبر , كي يذوق الجميع طعم ثمار انتظرت ستين سنة حتى تم نضجها .

هذا الكتاب , أيها الأصدقاء , ليس وحيداً . فقد سلخت نصوصه من صفحات تضم كتابات متنوعة في السياسة والاقتصاد و الفلسفة .

في الفلسفة كتبت صفحات متواضعة علقت مضمونها في ذيل مذنب يدور خجولاً حول إبداعات الفلاسفة .

وكنت كلما اقتربت من صفحات إبداعاتهم الباهرة , أشعر بألم في الرأس , وأود أكثر, الابتعاد والعودة إلى الأرض حيث العمل يثمر و الكلام ينفع.

فالفلسفه تدور في الأعالي ولا يطالها إلا بعض ذوي القامات المديدة .

والسياسة تدور حول اجتهادات في المجهول , بدافع غير محايد, فتحزن أخصامها و تجر أصحابها , في أقل تقدير , من خيبة الى خيبة .

أاكتب في الاقتصاد و قد اختفى , في بلدنا , الرقم صفر ؟

 فعلام أركز جداول أرقامي ؟

قلت : أجعل من هذا الكتاب , عين ماء في غابة الصفصاف يستريح في ظلالها كل متعب, ينهل من مائها, يلقي عن كاهله أثقالاً لاجدوى من حملها , ويخلع عنه رداءً لوثته الحرائق القذرة , يستمع إلى حكايات فريد , على وقع ألحان الصفصاف الخالدة , ثم يتابع سيره مرتاحاً وقادراً أكثر على التصدي لأخطار الطريق  .

هذا الكتاب و جميع كتب الدنيا لن تبدل في الحوادث والكوارث والحروب القذرة أو في أي من صعوبات الحياة , لكنه حتماً سيساعد في التصدي للصعاب بجرأة أكبر و حيلة أوسع و ثقة أعمق .

فها هو راعي الفولكس ينتظر بفارغ صبره أصابع تقلب صفحاته و عينين تصغيان إلى حكاياته .

أود , قبل كل شيء , أن أوجه الشكر إلى معالي وزير المهجرين الأستاذ علاء الدين تروا على تلطفه برعاية هذا الحفل .

دخلت إلى مكتبه في وزارة المهجرين , وقلمي يتلوى استعداداً للمشاغبة , فإذا بي في وزارة المهجرين أبعد ما أكون عن مرارة التهجير .

أنا في بيتي , يبادرني صوت فيه فائض من تواضع الكبار : أهلاً بصوت الشوف .

لن أبالغ في الشكر . أقولها كلمة من أربعة حروف أشد على كل حرف منها : شكراً .

و أضيف بأن قامتك امتدت إلى النيابة و الوزارة و رجلاك ثابتتان في  خطين : خط التزام بمبدأ لا يتبدل بتبدل البورصة السياسية و خط الدفاع عن المبدأ و حمايته أحياناً بالدم وإن اقتضى الأمر فبالروح .

هذا هو معالي الوزير . قامة بلغت ” العالي ” و ما غادرت أهلها ولا هي بدلت في عباءتها

أشكر حضور أبناء الاقليم … كلامي عن برجا  ينسحب على بلداتكم , كون برجا عضواً في جسد مدمج المفاصل , جميل الوجه , ناصع الجبين , اسمه الإقليم  .

الأستاذ أحمد محمود مديرعام الوزارة :

أهديتني صداقة غالية و شتول أشجار وزهوراً  تشهد صحتها على حبي لك و اعتنائي بكل ما هو منك .

 لكن الهدية الأغلى ثمناً هي بطاقة الدخول إلى رحاب معالي الوزير.

الدكتورة هيام , زوجتي :

أخذت على عاتقك القيام بدور الأب والأم في تدبير شؤون البيت ,وعلى الرغم من أنك تُدرسين في كلية الاعلام – الجامعة اللبنانية لم تقصري في إعطائي فرصة التفرغ للعمل في الحقل , و للتأمل , وما ينتج عنهما .

أشكر الأستاذ سمعان القزي على تكرمه بتقويم ما اعوج من  لساني .

الدكتور ميشال صيقلي صاحب مدرسة غاردن سيتي و معهد ليسيه أدونيس الفني الجامعي:

على يدك الكريمة ولد هذا الكتاب , أهديتك أوراقاً ملطخة فأعدتها إلي كتاباً جميلاً , حمل بصمات الأستاذ جورج صيقلي في التصحيح و الحاج محمد عون صاحب دار عون للنشر. أشكرهما من خلالك مثلما تعرفت بهما من خلالك , أيضاً .

 في الختام أود أن أوجه الشكر إلى كل فرد التقيته حزيناً و أكرمني ببسمة رضى بعد أن حدثته .

 و أوجه التحية إلى شخوص هذا الكتاب , من عاش منهم و من سبقني إلى الضفة الأخرى , و بخاصة أولئك الذين جعلوا حفرتهم في الرمل في ظل حائط سعف النخيل بجانب حفرتي , نستجدي معاً قليلاً من البرودة و الذين سلخت جلودهم في جانب جلدي على صفيح السقوف .

و أخيراً أولئك الذين شاركوني أكل السحالي و الثعالب في انتظار هدوء عاصفة رملية  أو وصول اسعاف لناقلتنا المعطلة .

شكرا لصبركم مع تمنياتي  لكم بكل الخير .

  • الكلمة التي ألقاها الأستاذ البستاني في حفل توقيع كتابه ” راعي الفولكس ” عصر السبت 15 حزيران 2013 في النادي الثقافي ببرجا الشوف .

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

أمسية فنية جامعة لـ “جوقة زمان البرجاوية” في جدرا

نظم “التجمع الوطني للثقافة والبيئة والتراث”، بالتعاون مع “النادي الثقافي الإجتماعي في برجا”، مساء التاسع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *