برجا الآن

جنبلاط : حصة الإقليم في الوظائف تتناقص

زار رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط بلدة مزبود في اقليم الخروب، وعقد لقاء موسعا مع بلديات الاتحاد في منزل رئيس البلدية رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد حبنجر، في حضور النائب علاء الدين ترو، ووكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي في اقليم الخروب سليم السيد وفاعليات .
استهل اللقاء، بكلمة لحبنجر الذي أطلع النائب جنبلاط على  حاجات المنطقة الانمائية والخطوات التي تقوم بها البلديات في متابعة تلك المشاريع مع الوزارات والادارات المعنية”، مؤكدا ” استمرار العلاقة التاريخية مع النائب جنبلاط ” .
واشار الى “التعاون مع نواب اللقاء الديموقراطي ورئيس الحكومة سعد الحريري”، وتناول القضايا التي تتعلق ببناء خزانات مياه وتجهيز آبار ارتوازية وموضوعات تتعلق باحداث مبنى مخصص لذوي الحاجات الخاصة وحاجات المدارس الرسمية وتأهيلها، اضافة الى اوضاع الدفاع المدني في المنطقة”، لافتا الى تعرض المنطقة للحرائق باستمرار، مما يهدد الثروة الحرجية التي تتميز بها بسبب افتقاد مراكز الدفاع المدني للعناصر .
ثم سلم حبنجر النائب جنبلاط ملفا عن مشاريع المنطقة وحاجاتها.
وعرض مدير مستشفى سبلين الحكومي الدكتور احمد ابو حرفوش الخدمات الطبية التي باتت متوافرة في المستشفى، فأوضح ان “هناك ثلاثة مشاريع كبيرة في المستشفى، الاول غسل الكلى، والطاقة الشمسية الذي باشر تركيبه برنامج الامم المتحدة الانمائي، حيث يتم توفير مصاريف المازوت على المستشفى الذي يحتاج الى 3000 ليتر من المياه يوميا، والمشروع الثالث هو “السكانر”، وهذا المشروع مكلف على الدولة اللبنانية وقيمته بحدود 280 الف دولار”، لافتا الى فتح عروض المناقصات في السابع من الشهر الحالي وبعدها تتم الاجراءات اللازمة.
وقال النائب جنبلاط “ان الاجتماع تنموي، ورواسب الانتخابات اصبحت وراء ظهرنا وانتهت”، واضاف: “حتى لو لم يكن تيار “المستقبل” ممثلا في شكل رسمي في الاجتماع فإننا وإياه معا في موضوع خدمة الاقليم وتنميته”.
وقال: “لا نريد ان نسجل ان تيار المستقبل غير موجود لا بل هو موجود، ونعتبره موجودا معنا، فبعض الامور الشكلية تعالج، وبما ان الشيخ سعد الحريري رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني علينا ان نفيد الى اقصى درجة والى اقصى طاقة من اجل اقليم الخروب الذي هو جزء لا يتجزأ من الشوف، من اجل الخدمات المطلوبة للاقليم والتي كان بدأ بها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وخير دليل عندما وضعنا حجر الاساس لمستشفى سبلين الحكومي عام 82، في وقت كان الطيران الاسرائيلي يغير علينا، ومن ثم استكملنا الامر بوضع حجر أساس ثان مع الرئيس الشهيد في التسعينيات. وأنا جاهز للمتابعة والمساعدة، وكذلك علاء وكل الشباب، والشيخ موجود، وجميعنا جاهزون”.
وفي موضوع الصرف الصحي، قال جنبلاط: “في هذا الموضوع، تم إنشاء محطتين كبيرتين للتكرير، واحدة في الاقليم واخرى في طرابلس، وهما لا تعملان لعدم وجود خطوط”.
وفي ما يتعلق بالطرق، لفت الى “ضرورة وضع رؤية مستقبلية للمخطط التوجيهي وللعمران، وقال “ان الكثافة السكانية تزيد لسبب بسيط هو غلاء الاسعار الفاحش في بيروت، فكل اهل بيروت يتوسعون ويأتون الى هنا، وعلى الاقل علينا ان نفكر في المستقبل نحن وإياهم كيف يمكن ان يكون السكن لائقا لا ان يكون مكتظا وعلى حساب الانسان”.
وشدد على “تعبئة كل فراغ، فلا يمكن ان تطلب او تفرض على الناس عدم البيع، ولكن على الاقل يفترض ان يكون الأمر مرتبطا بمخطط توجيهي مقبول اذا أراد المرء ان يبيع. ان تشجيع الاستثمارات ضروري، ولكن سعر الارض ارتفع في شكل هائل في بيروت فبات الناس ينظرون الى خارجها”.
وفي موضوع السدود، اعتبر انها “من المشاريع الضخمة، وقد بدأ بانشائها الرئيس رفيق الحريري، ويجب تحقيق هذه المشاريع لاننا مقبلون على ازمة مياه هائلة في لبنان.  العام الماضي صحيح ان الامطار هطلت بكثافة في لبنان، ولكن لم يتساقط الثلج، وقد بدأت الآبار تشح في منطقة، ساحل الشويفات والضاحية، وكلما حفرنا بئرا استهلكنا أكثر، فهذا خزان مياه. ان كلفة إنشاء سد بسري كانت مئتي مليون دولار منذ عشر سنوات، ولكن لا ننسى انه يقع في موقع الفالق الزلزالي في منطقة جزين، وفي هذه المنطقة حصل زلزال عام 56”.
وأكد ان مياه الصرف الصحي التي تصب في البحر ليس لها حل الا عند تشغيل محطات التكرير.
على صعيد آخر، تحدث النائب جنبلاط عن حصة اقليم الخروب في الوظائف، فاشار الى انها تثار كل مرة، وقال: “فهمنا انه في بعض الاحيان لا يتعلق الموضوع بالشيخ سعد الحريري بل ان بعض الناس حوله يفضلون الاخوة في بيروت، ليس لدينا شيء ضد أهل بيروت، فحصة الاقليم تتناقص، وأعلم هذا الامر من خلال عدد من الوظائف، وسنتابع نحن وإياكم مع الشيخ سعد والفاعليات ومع علاء هذا الموضوع، وفي أي مكان يمكنني المساعدة فأنا على استعداد للقيام بهذا الدور، واذا لزم الامر أن نذهب معاً الى لقاء الشيخ سعد فأنا في التصرف، وسوف أطلب موعدا منه في هذا الخصوص”.
ثم انتقل النائب جنبلاط يرافقه النائب ترو والسيد الى بلدة دلهون، حيث قدم التعازي بالمؤرخ والسفير الراحل عادل اسماعيل … نقلاً عن جريدة النهار 5 تموز 2010 .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. عيش كتير بتسمع كتير… ترى هل هذه أول دورة ينتخب السيد جنبلاط نائبا عن الشوف لاطلاعه على حاجات الاقليم التنموية ؟! شو هالتفنيص!

  2. ورد في مقالتكم المنقولة عن النهار ما نصه: “… وعرض مدير مستشفى سبلين …”. بينما النص الوارد في النهار هو :”… وعرض مدير معمل سبلين …”.نرجو التدقيق مستقبلا قبل النشر.

  3. ماذكرناه هو نقلا عن النهار حرفيا فنحن لسنا مسؤولين عن ذلك .. وللتأْكيد نرجوا العودة الى عدد النهار الخامس من تموز الحالي.
    بأية حال، شكرا لك أستاذ تيمور على التنبيه وأهلا بك في موقعنا.

  4. لا شك ان الشرخ بين الاشتراكي والمستقبل وقع والكسر في الجرة لا يمكن ان يرمم ومهما رمم ستبقى ملامحه ظاهرة للعيان وان الهزة الجديدة ستقضي على الجرة ولا يمكن ترميمها فيما بعد
    الحل الوحيد هو في تغيير الجرة
    اما بالنسبة الى ان السكن العشوائي بانه يكون على حساب الانسان فالتلوث البيئي والتصحر ومسح الجبال والاشجار من الوجود تكون على حساب من ….. الحيوان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اما بالنسبة الى الحصص في الوظائف فلا يتعبن وليد بيك نفسه فهو القائل انه لا يمكنه ان يتكلم بوظيفة لغير الدروز لان حصته تكون فقط بالدروز وهذه صراحة يشكر عليها وليد بيك
    من ايام الحريري الاب وحتى يومنا هذا فكلما زاره احد بخصوص وظيفة قال له اذهب الى الحريري فالسنة لهم الحريري والدروز لهم وليد جنبلاط مع الاسف الشديد انه لبنان مش هيك لبنان
    وللحديث بقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *