برجا الآن

الوزير ترو : الإنماء حاجة ملحة

أقام “النادي الثقافي الإجتماعي” في برجا الشوف إفطاره السنوي في مطعم” الجسر” في الدامور، وشارك فيه وزير المهجرين علاء الدين ترّو، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في إقليم الخروب الدكتور سليم السيد ممثلاً النائب وليد جنبلاط، النائب إيلي عون، الدكتور بلال قاسم ممثلاً النائب مروان حماده، منير السيد ممثلاً النائب نعمة طعمة، نشأت حمية ممثلاً النائب محمد الحجار، القاضي الشيخ محمد هاني الجوزو ممثلاً مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، المدير العام لوزارة المهجرين المهندس أحمد محمود، رئيس جبهة العمل المقاوم الشيخ زهير الجعيد، مسؤول حزب الله في الجية الشيخ يونس بركات، المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في جبل لبنان عمر سراج، الدكتور محمد بيرم ممثلاً الحاج جميل جميل بيرم، مفوض الحكومة لدى مجلس الإنماء والإعمار الدكتور وليد صافي، رئيس اللقاء الوطني في إقليم الخروب الدكتور عامر مشموشي، رئيس بلدية برجا حسن غصن ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات وممثلون عن الأندية والجمعيات وهيئات.

وبعد كلمتين لكل من رئيس النادي خالد ترّو والقاضي الجوزو , ألقى الوزير ترّو كلمة استهلها بالحديث عن مشكلة الكهرباء، مشيراً إلى “أن هذه المشكلة بدأت منذ سنوات طويلة ولن تنتهي خلال هذه السنوات القصيرة.”

وتطرق إلى المشاريع الإنمائية في إقليم الخروب، فأكد “أن بلديات الإقليم تعمل بشكل فاعل وجدي إلى جانب الفاعليات والهيئات الإجتماعية”، مشيراً إلى “أننا كلنا نطالب بهذا المشروع أو ذاك، وهذا ليس حكراً ولا يخدم فريقاً واحداً من اللبنانيين”، لافتاً إلى “أن الطريق لا تخدم فريقاً سياسياً وتعطل عمل فريق سياسي آخر”، مؤكدأ “أن الإنماء حاجة ملحة لمنطقة الإقليم ويجب أن يكون مطلباً جماعياً.”

ولفت إلى “أن مشروع توسيع طريق السعديات – عين الحور نفذت المرحلة الأولى منه”، مشيرً إلى “أنه تم إدراج الصرف الصحي وشبكة مياه رئيسية بعد مطالبة مجلس الإنماء والإعمار وبكلفة تبلغ 6 مليون دولار”، موضحاً “أنه تم التلزيم وأنه سيتم المباشرة به قريباً.”

وأضاف “هناك مشروع توسيع طريق دير المخلص – جون- الزعرورية، والذي ينفذ، وهذا المشروع مدرج عليه خط الصرف الصحي. ويبقى وصلة بين عين الحور- داريا – عانوت – الزعرورية، فهذه غير ملحوظة في المشروع لتصبح طريقاً كاملة في خط واحد ومنفذ بشكل كامل. إن الحكومات المتعاقبة، وهنا لا أريد أن أتهم أحداً لا بالتقصير ولا بالعجز ولا بالمماطلة وبالتسويف، لكن الحكومات الماضية رفعت ربما لها لافتات في عين الحور وداريا وربما بجزء من كلفة المشروع. اليوم أصبح المشروع حقيقة، ومجلس الإنماء والإعمار سيرسل اعتماداً إضافياً إلى مجلس الوزراء من أجل إقراره لتنفيذ هذا  المشروع لتصبح الطريق مؤهلة وصالحة كطريق السعديات- عين الحور”، مشيراً إلى “أن مشروع جر مياه الأولي إلى بيروت ستستفيد منه قرى الإقليم على ارتفاع 350 متر .”

   وعدد المشاريع الإنمائية التي تنفذ في الإقليم من حفر للآبار الارتوازية وتنفيذ خطوط الصرف الصحي والمياه، مؤكداً أن جميع أبناء الإقليم دون استثناء يطالبون ويعملون ويناضلون من أجل تحقيق هذه المشاريع الإنمائية، معتبراً أنه لا يستطيع أحد في المنطقة احتكار تلك المشاريع على انه هو من أتى بهذا المشروع وهو من نفذه أو من يسعى اليه.

وفي موضوع وزارة المهجرين قال :” منذ عام وحتى اليوم أكملنا ملفات خمس بلدات ومنها كترمايا حيث كان مايزال 300 طلب، وقد أنجزنا برجا وبعاصير وحصروت وسبلين، وفور إقرار الموازنة سوف نستكمل بلدات الإقليم الأخرى لإيصال الحقوق لأبناء المنطقة التي تكبدوها أثناء الحرب، وهناك بعض الملفات التي لم تنجز بعد في قرى العودة، مؤكداً أنه سوف يتم إنجاز تلك الملفات لطيّها
.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *