وجوهٌ من بلدتي

الشيخ أْمين عبد الرحمن شبو

في جنبات الضيعة، كما في هدآت الأسحار وسكنات الليل كان يهتف: الله أكبر، الله أْكبر، أشهد أنّ لا إله إلاَّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله. من بيته المطل على الضيعة(عقار 2259) في أعالي حارة العين كان الشيخ أمين عبد الرحمن شبّو (1868-1945) “أبو مرشد” يصدح بكلمات الأذان كلّما منعته الأمطار وشدّة البرد من أن يهبط إلى جامع برجا الكبير لأداء الصلاة.

الشيخ أمين من مشايخ الطريقة القادرية التي إنتسب إليها عموم أهالي الحارة والتزموا بها . كان حائكاً كما أكثر مشايخ برجا، فيما زوجته جميلة دمج تقوم بالتسدية، فإذا أقبل الليل وأرخى سدوله إلتقى الأصحاب والأخلاء يذكرون الله ويبتهلون إليه على عادة مشايخ الطريقة، يلتقون في أماكن متفرّقة وبيوت متعدّدة لهذا الغرض أيّاماً معيّنة من الأسبوع.

ويقال: إنّ الشيخ أمين كان يهنىء الأهل بميلاد أولادهم، ويخلع عليهم من حياكته المناشف الكبيرة الفاخرة في أسرتهم على سبيل (النقطة).

وقد كان للشيخ أمين صحبة مع الشيخ المعلّم حسن قاسم سيف الدين، والحاج عبد القادر أبو مرعي دمج، والشيخ عبد الرحمن سليم سعيفان، يجتمعون مع لفيف من الراغبين لقراءة قصة المولد النبوي الشريف في بيت عبد القادر سليم الجنون(العقار 2270).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *