برجا الآن

محترف الفنون التطبيقية في برجا … مبادرة فردية وفريدة

نبيل 1

نبيل 2

نبيل 3

كتبت : أ. عبير المولى

منذ صغره والرسم هوايته حتى أصبحت الألوان والورق أصدقاء يومه ، لا يمرّ يوم إلا وينقل من خلالها مشهداً استوقفه لينتهي بلوحة يوقع في أسفلها اسمه ( نبيل سعد) ..

هذا الهاوي الذي جذبه الرسم كثيراً فتعمّق به ودرسه لتصبح له طريقة خاصة تميّزه في فن الرسم .
ومنذ ١٧ عاماً كان أول معرض خاص به لينقله من هاوٍ إلى محترف , له لوحاته وأفكاره وشخصيته التي تلاحظها في رسوماته وخيال لا تتوقع ان تراه في لوحة وفن لا يمكن أن يكون إلا لموهبة تخصّه وحده … نبيل سعد .

حبّه للرسم دفعه لفكرة فريدة من نوعها ولتكون ضيعته برجا الوحيدة في المنطقة التي تتفرد بوجود محترف للفنون التطبيقيه فيها .

 هذه الفكرة كانت بمبادرة فردية منه هدفه أن ينقل هذا الفن الجميل وقواعده لكل هاوٍ يرغب في تعلم الرسم وليكشف عن موهبة ربما لا يَعرف بها من أتى ليتعلم فيعطيها الفرصة لتظهر وتصبح حقيقة .

أن يكون في برجا محترف للفنون التطبيقيه فهذا ملفت , ولكن ما يثلج القلب عندما تعلم أن مشروعاً عنوانه ثقافي بحت وخطوة من هذا النوع , كانت ليس فقط بمبادرة فردية ودون أي دعم بل وأكثر من ذلك شبه مجانية ، ورسم الإشتراك فيها يغطي فقط تكاليف الورق والأقلام التي يقوم الهاوٍي باستخدامها خلال فترة تعلمه للرسم، أما عدا ذلك فهو مجانيّ (دروس الرسم التي يعطيها أستاذ الرسم نبيل سعد ودروس تحسين الخط المكتوب التي يعلمها أستاذ الخط بلال الجنون )
مشروع من هذا النوع من الفنون الراقية التي هدفها اكتشاف المواهب وتخصيب الفكر والخيال لا تجذب أنظار المسؤولين والتي مهمتهم يجب أن تكون من أولى أولوياتها دعم خطوة فريدة كهذه وتقديم ما يلزمها لتنشط أكثر وتتسّع لأنها فكرة يتباهى بها وتحمل هدفاً ثقافياً وبإمكانها أن تصبح محط أنظار المنطقة كلها .

هذا المحترف عمره اليوم ٨ أشهر يضم صفوفاً لتعليم الرسم وقواعده ومراحله ويساند كل من يكتشف أن لديه موهبه فيقوم بالإهتمام بها ولا يبخل عليها بوقته وتعليمها طريقته الخاصة في الرسم .. ورغم عدم الإعلان لهذا المحترف وعدم القيام بدعاية عن إفتتاح مدرسة لتعلم الرسم والخط إلا أن الإقبال كان جيداً ٥٠ تلميذاً خلال فترة المدارس وفي أيام الصيف يصل عددهم إلى ال ٤٠٠ تلميذ بين هواة يتعلمون الرسم وتلاميذ لتعلم الخط المكتوب .
وقد علمنا من الفنان الرسام نبيل سعد أنه يستعد في الأشهر القادمة خلال فصل الصيف للقيام بدورة في الرسم وذلك بسبب الإقبال الكبير ووجود عدد لا يستهان به من الهواة الذين يستحقون أن يقام في نهاية الدورة معرض يعرض لوحاتهم وإحتفال يتسلمون فيه شهادات تدفعهم لإكمال ما بدأوا به مع هذا الفن ” الرسم” الراقي الذي لا يلمع فيه الا صاحب موهبة .

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. شكرا للصديقة عبير المولى هيدا شرف لي ان يكتب عني وعن محترف برجا للفنون التطبيقية قلم متمرس مثل قلم عبير المولى

  2. نبيل سعد،مش بس فنان،مش بس أصيل إبن أصيل،مش بس متواضع وبحب العمل الإجتماعي،نبيل سعد،،،كل واحد بيعرفك بيكبر بمعرفتك….ألله يكتر أمثالك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق