برجا الآنوجوهٌ من بلدتي

مرشد شبو … أفقر أمين عام حزب في العالم

كتب الشيخ جمال جميل بشاشة :  هكذا عنونت الصحف خبر وفاته رحمه الله في أيلول من العام 1986 م : ” وفاة أفقر أمين عام حزب في العالم ” أ هـ …..

نعم مرشد شبو كان أفقرهم .

ما ترك مالاً ولا ولداً ولا عقاراً  .

يقول عنه جيرانه في أعالي حارة العين ببرجا الشوف : إنه بالكاد كان عنده شبه بيجاما ينام فيها .

عاش في غرفة من الصخر القديم ، منها كان يقود الرفاق والأصدقاء .

فقيراً عاش ،  في زمن أثرى فيه ثوار وقادة أحزاب وزعماء ميليشيات من أقرانه ومجايليه .

عاش شبه معدم ، ومات لا يملك شيئاً غير عزة النفس وكفاف اليوم .

ولد في برجا الشوف ، سنة 1938  , ودرس في مدارس بلدته الرسمية .

والده أحمد مرشد شبو الذي كان مؤذناً في جامع برجا الكبير وإماماً في كثيرٍ من الأحيان وقارئاً للقرآن وللسيرة النبوية .

كتب مرشد شبو في مجال القصة والمسرح والنقد الأدبي في سن مبكرة جداً .

عرف في الخمسينيات مناضلاً نقابياً  ووطنياً في مناهضة مشروع الرئيس الأميركي أيزنهاور الاستعماري .

أسس في أواسط السيتينيات الجبهة التقدمية اللبنانية لمكافحة الصهيونية التي لعبت دوراً بارزاً في النضال من أجل حماية الثورة الفلسطينية .

أسس الحرس الثوري اللبناني ثم الحركة الثورية الأشتراكية اللبنانية .

أول من مارس العمل الثوري في لبنان والجليل قبل قدوم قوات الثورة الفلسطينية من الأردن الى لبنان .

أنشأ خلية نضالية سرية داخل الجيش اللبناني  عرفت باسم ” منظمة العقاب ” في أوائل السبعينيات .

ترأس عام 1978 المؤتمر التوحيدي الذي أقر تأسيس حزب الشعب الأشتراكي الثوري والذي تحول فيما بعد الى منظمة الأشتراكيين الثوريين .

ضمّت المنظمة في صفوفها كوادر ومقاتلين من الطبقة الفقيرة الذين تمرّسوا على حرب المدن والأنصار وتمتعوا بثقافة سياسية وإيديولوجية عالية  . وعاشت شبه عزلة بين أحزاب الحركة الوطنية الإصلاحية التي اتهمت الاشتراكيين الثوريين بالمغامرة والمثالية .

اقتربت المنظمة في ماركسيتها من الماوية وتأثرت بالثورات الأميركيةـ اللاتينية ، واتصلت عن طريق منظمة ” فتح ـ المجلس الثوري ” (أبو نضال) بالمنظمات الثورية العالمية ، وحازت في مجتمعها المحلي على تعاطف وتأييد كبيرين ـ غير معلنين في غالبية الأحيان .

برز على رأسها مرشد شبّو  مؤسّسها , ولاحقاً أمينها العام  .

توفي في العام 1986 بعد معاناة مرضية (وجود كلية واحدة في جسده) فاقمها تخفيه الدائم وعمله السري المسلّح . وقد عنونت إحدى الصحف يوم وفاته كاتبة : ” وفاة أفقر أمين عام في العالم ” .

تميّزت المنظمة عن باقي أحزاب اليسار في اعتمادها على تطوّع أفرادها وليس تفرّغهم وفي تدبيرها للتمويل الذاتي وليس للتموّل تجنباً للفساد وللانحراف في العمل .

كانت لها في كلّ منطقة خلايا ، حتى بين الرهبان والراهبات الذين لعبوا أدواراً مهمة في تفقد وزيارة معتقلي المنظمة في سجون الدولة وفي نقل الأدوية والمواد الغذائية للمقاتلين على الجبهات ، وقد طالبت المنظمة منذ الستينات بضرورة تطويع الماركسية للتعايش مع الثقافة الدينية وليس اعتمادها وسيلة لمحاربة الدين وإلغائه من المجتمع .

أعتقل في اليونان مع رفيقه الشهيد ابراهيم حطيط إثر عملية لنصرة الثورة الارتيرية .

لوحق من قبل السلطات اللبنانية ، وصدر بحقه حكم الأعدام .

 

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى