برجا الآن

بلّشنا مطرح ما العالم بتحلم توصل

كتب د . خضر ترو * : لمّا خلص المهرجان وبلّش ضب الكراسي، سألت الاستاذ نزيه السمرة، مسؤول جهاز الصوت، عن رأيه بالمهرجان، لفتني بجوابه جملة بتقول :” المسؤوليّة كبيرة عاللجنة التنظيميّة لأنّه كأوّل مهرجان، مبلّشين من مطرح ما العالم بتحلم توصل…”
الحمدالله نجح المهرجان…
رغم كل الصعوبات التنظيميّة نجح المهرجان
رغم الوقت الضيق نجح المهرجان
رغم التمويل المتأخر نجح المهرجان
رغم القيل والقال نجح المهرجان
رغم المراهنة على فشله من قبل كتار …. ايه … نجح المهرجان !!
نجح لأنّو في اصرار وعزيمة وثقة بالنفس عند المنظّمين وثقة بالجمهور يلّي ناهز ال٥٠٠٠ انسان ويمكن اكتر بالرغم من مصادفة وجود اربع اعراس ببرجا بنفس النهار.
نجح لأنّو كل فرد من افراد لجنة التنظيم التزم بالمهمّة الّي أُسنِدِت له. وما كان في رئيس ومرؤوس. الكل عندهن همّ واحد هو نجاح المهرجان.
نجح لأنه رغم غياب مؤازرة الجيش، كان مضبوط امنياً من شرطة البلدية يلّي تعاملت بشكل محترف مع الاشكالات القليلة يلّي صارت اثناء المهرجان.
نجح المهرجان لأن العالم صارت تسأل ليه عاملين المهرجان يوم واحد بس؟ ليه مش عاملين سهرة تانية وتالتة؟
نجح لأنّو في شفافيّة من الناحية الماليّة وموازنة المهرجان الأوليّة يلّي قيمتها ١٠١٠٠ دولار نزلت لل ٨١٠٠ دولار عند تحضير الميزانيّة. هيدا رقم قياسي اذا شفنا كميّة نوعيّة المعدّات والّي كانت موجودة بالمهرجان. وزارة السياحة تبرّعت ب ٤٠٠٠ دولار والبلديّة ب ٢٠٠٠ دولار واللجنة عم تحاول تأمّن المبلغ الباقي.
نجح المهرجان لأن برنامجه منوّع، مدّته ساعتين، وارضى كل الاذواق إلّا الّي مختلف بالمبدأ مع فكرة المهرجان:
بلّشنا بموسيقى قوى الأمن الداخلي، بعدها كان النا وقفة مع الشعراء البرجاويين محمد عادل السيد وفادي الحاج واستقبلنا الشاعر الكبير، ابن شحيم، الاستاذ محمد توفيق صادق وبعدها كرّمنا الشاعر المرحوم مصطفى محيي الدين شبّو بقصيدة القاها الشاب الموهوب، محمد خالد الجنّون.
قدّمنا مواهب برجاويّة صاعدة بالغناء ( عمر حدادة، ديانا جعيد، محمد سعد،ابراهيم سعد، مرضيّة سعد واحمد بشير سعيفان) يلّي اهدوا برجا اغنية خاصّة بعنوان “ارفع راسك بالعالي” كلمات الشاعر محمد حامد حدادة والحان الفنّان خالد الجنون.
استقبلنا فرقة غنى للتراث – مجدليّا عاليه ، عملو عرض سيف وترس ناجح جدّاً نال رضى الجمهور.
فرقة برجا للفنون الشعبيّة يلّي اخدت على عاتقها تنظيم المهرجان هالسنة، قدّمت ٧ لوحات من الدبكة الأصيلة قدّام جمهورها الّي اشتاقتلو عشر سنين وكانت قدّ الحمل الحمدالله وبيّضت الوج بحسب الاصداء الّي وصلتنا .
وبالنهاية كان الحاضرين على موعد مع الفنان البرجاوي شادي الأمين يلّي طل على جمهور برجا من مهرجان ليالي برجا ٢٠١٢.
المهرجان ارضى كل الاذواق لأن في ناس حبّو الدبكة ، ناس حبّوا المواهب والاصوات الجديدة، ناس حبّوا السيف والترس ، ناس حبّو البرنامج الشعري وفي ناس تانيين حبّو الفقرة الغنائية الّي قدّمها شادي الأمين.
تنظيم المهرجان هالسنة اعطانا فكرة امكانياتنا البشريّة، عرفنا مين الاشخاص يلّي ممكن نتّكل عليهن بالمهرجانات الجاية، سمحلنا نعرف مين المتطوّع ومين المُنَظِّر؛ مين البيشتغل لبرجا بدون مقابل ومين الما بيهمّو الّا مصلحته ؛ مين البيشتغل بالحكي للوجاهة ومين بيشتغل بصمت خلف الكواليس.
بإسم اللجنة التنظيميّة للمهرجان
بشكر وزارة السياحة على رعايتها المهرجان، بلديّة برجا على مساهمتها بتمويل المهرجان ودعمها اللوجستي، والقيّمين على النادي الثقافي الاجتماعي يلّي حضنو الفرقة والكورال طيلة فصل الصيف،
بشكر التجمّع الوطني للثقافة والبيئة والتراث بشخص رئيسه الجندي المجهول، الاستاذ انطوان ابو جودة لدعمه ومحبّته لبرجا وتفاني واخلاصه بمساعدة اللجنة التنظيميّة على انجاح المهرجان.
بشكر المهندس محمد عمر الغوش يلّي قدّم المسرح، ونبيل سعد الّي سمحلنا نستعمل احدى لوحاته كخلفيّة للمسرح والمصور محمد عبد رمضان يلّي صوّر اللوحة وشكر لاعضاء المجلس البلدي الدكتور على البراج والاستاذ سمير الزعرت على وجودهم الدائم بجنب اللجنة التنظيمية والاستاذ هيثم الزعرت يلّي فتح بيتو لضيوف المهرجان والاستاذ توفيق الخطيب وشركة السمرة لاجهزة الصوت على نوعيّة الشغل الّي عملوه واكيد شكر خاص لعريفي الحفل، الشاعر محمد حامد حدادة والسيدة جنان سيف الدين وشكر لخياط الفرقة محمد خضر رمضان على اندفاعه وتفاني وذوقه يلّي انعكس بتصميم تياب الفرقة.
بشكل عام شكر لكل شخص ساعد بتنظيم المهرجان واشتغل من قلبو لبرجا وكل الاشخاص الّي كان عندهن النيّة بس ظروفهن ما سمحتلهن يساعدونا بالتنظيم.
وبالآخر بشكر الايدين البيضا ، بقصد معالي الوزير علاء الدين ترّو والاستاذ ماجد ترّو، يلّي لولا دعمها المادّي والمعنوي ما كانت فرقة برجا للفنون الشعبيّة وصلت ليلّي وصلتلو ولا كان نجح مهرجان الليالي.
نجح المهرجان ، نشكر الله، ونجاحه نجاح لكل برجا، لكل فناني برجا وموسيقييها و شعراءها وانشالله منستقبل الكل بالسنين الّي جاية.
نحنا بلّشنا مطرح ما العالم بتحلم توصل، وانشالله السنة الجاية منوصل بالمهرجان لمطرح ما نحنا منحلم انّه يوصل.
مبروك يا برجا وعقبال كل سنة…

* مدير مهرجان ليالي برجا

ك

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. عندما نقوم بتقييم عمل ما علينا تقييمه من النواحي الادبية و التقنية . برايي هذا المهرجان ما هو الا حفلة عرس لا تليق ببرجا و لا بضيعة اخرى . للاسف النجاح ليس بالعدد فالناس بدا تتسلى يا دكتور لذلك اجت … هناك امور كثيرة كانت هابطة فارفع رأسك يا برجاوي سقطت مع طلقني يا عبدو. … و معلوماتي تؤكد ان هناك شخص متشبص براييه يا دكتور…
    اوجه تحية خاصة لبلدية برجا و للنادي الثقافي و للفنانين سعد رمضان و صبحي توفيق لاعتذارهم الموفق
    النجاح و حب الظهور لا يتفقان . أنمنى تصحيح مقالتكم و تقييم ادبيات العرس و المهرجان.
    تحية الى فرقة برجا للفنون الشعبية و اتمنى يا دكتور ان نطور الرقص باستقدام مدرب خاص للفرقة حرام بلا مدرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *